منتديات فلسطين التعليمية

نرحب بكل الزوار الكرام وندعوكم الى التسجيل والإنضمام الى منتديات فلسطين التعليمية
منتديات فلسطين التعليمية

كل مايخص بالتعليم للمرحلة الابتدائي الإعدادي وأحلى البرامج والالعاب ...

(عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم:أنها قالت: يا رسول الله افتنا في بيت المقدس ، فقال: ائتوه فصلوا فيه ــ وكانت البلاد إذ ذاك حربا ــ فان لم تأتوه فابعثوا بزيت يسرج في قناديله) فإن لم تأتوه فقاطعوا أعداءه، فإن لم تأتوه فساندوا أهله، فإن لم تأتوه فادعوا الله أن يفرج عن ساكنيه. فإن لم يكن أي من ذلك فكفوا أذاكم عنهم يرحمكم الله ولا تحاصروهم وتلمزوهم.)

المواضيع الأخيرة

» اختبار التكنولوجيا والحاسوب نهاثي فصل ثاني لصف خامس عام 2018
الأحد مايو 13 2018, 16:53 من طرف أمير

» نهائي فصل ثاني لمادة علوم لصف خامس عام 2018
السبت مايو 12 2018, 16:39 من طرف أمير

» اختبار تربية اسلامية نهائي فصل ثاني عام 2018
الخميس مايو 10 2018, 16:34 من طرف أمير

» نهائي فصل ثاني لمادة الانجلزي لصف تاسع عام 2018
الأربعاء مايو 09 2018, 15:44 من طرف أمير

» نهائي فصل ثاني لمادة الانجلزي لصف خامس عام 2018
الأربعاء مايو 09 2018, 15:39 من طرف أمير

» نهائي فصل ثاني لصف سادس دراسات اجتماعية لعام 2018
الثلاثاء مايو 08 2018, 20:51 من طرف أمير

» دراسات اجتماعية لصف خامس نهاثي فصل ثاني 2018
الثلاثاء مايو 08 2018, 20:46 من طرف أمير

» اختبار نهاثي فصل ثاني لصف خامس عام 2018
الثلاثاء مايو 08 2018, 20:43 من طرف أمير

» اختبار لغة عربية لصف رابع نصف فصل ثاني منهاج جديد
الثلاثاء أبريل 04 2017, 02:31 من طرف أمير

» اختبار تربية اسلامية لصف رابع نصف فصل ثاني فصل ثاني منهاج جديد
الثلاثاء أبريل 04 2017, 02:27 من طرف أمير

التبادل الاعلاني


    المبتدأ و الخبر

    شاطر
    avatar
    أمير
    اداريون
    اداريون

    عدد المساهمات : 881
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    المبتدأ و الخبر

    مُساهمة من طرف أمير في الثلاثاء يوليو 12 2011, 03:33

    المبتدأ
    معنى المبتدأ لغة: اسم مفعول من ابتدأ الشيءَ وابتدأ به، بمعنى بدأَه وبدأ بـه ابتداءً وبدْءاً(1).
    قال ابن فارس: «الباء والدال والهمزة من افتتاح الشيء، يقال: بدأت بالاَمر وابتدأت»(2).
    وقد استعمل النحاة الاَوائل كلمة
    (الابتداء) و(المسند إليه) إلى جانب كلمة (المبتدأ) للتعبير عن المعنى
    الاصطلاحي النحوي(3) قبل أن تنفرد

    ــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب، ابن منظور، مادّة (بدأ)
    (2) معجم مقاييس اللغة، ابن فارس، مادّة (بدأ).
    (3) أـ الكتاب، سيبويه، تحقيق عبـد السلام هارون 1|23، 2|126.
    ب ـ المقتضب، المبرّد، تحقيق عبـد الخالق عضيمة 4|126.
    ج ـ الاِيضاح العضدي، الفارسي، تحقيق حسن شاذلي فرهود 1|43.
    د ـ الواضح في علم العربية، الزبيدي، تحقيق أمين علي السيّد: 30.
    هـ ـ الحدود في النحو، الرمّاني، ضمن كتاب رسائل في النحو واللغة، تحقيق مصطفى جواد ويوسف مسكوني: 44.

    المعنى الاصطلاحي للمبتدأ هي قول سيبويه (ت 180 هـ): «المبتدأ كلّ اسم ابتُديء به ليبنى عليه كلام»(1)، أي: ليخبر عنه أو يسند إليه.
    ثمّ عرّفه ابن السرّاج (ت 316 هـ)
    بقوله: «المبتدأ ما جرّدته من عوامل الاَسماء من الاَفعال والحروف، وكان
    القصد فيه أن تجعله أوّلاً لثانٍ... يكون ثانيه خبره»(2)، فأضاف قيد
    التجرّد من العوامل التي يريدون بها نواسخ المبتدأ وهي: كان وإنّ وظنّ
    وأخواتها، وما ولا.

    وعرّفه الفارسي (ت 377 هـ) بأنّه:
    اسمٌ «معرّىً من العوامل الظاهرة ومسند إليه شيء»(3)، فقيّد العوامل في
    المبتدأ بالظاهرة، احترازاً من العامل المعنوي، أي: الابتداء الرافع
    للمبتدأ.

    ـــــــــــــــــــــ
    (1) الكتاب، سيبويه 2|126.
    (2) الاَُصول في النحو، ابن السرّاج، تحقيق عبـد الحسين الفتلي 1|62 ـ 63.
    (3) الاِيضاح العضدي 1|43.[/align]

    أقسام المبتدأ


    صريح ، مثل : الكريم محبوب
    ضمير منفصل ،مثل : أنت مجتهد
    : مؤوّل ، مثل : [ وأنْ تصوموا خيرٌ لكم ] أي صيامُكم خيرٌ لكم .


    أحكام المبتدأ

    : وجوب رفعه ،فنقول الكريم مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة.(في الجملة السابقة)

    وقد يجر بالباء أو من الزائدتين ،[هل من خالق غير الله يرزقكم]
    نعرب خالق : مبتدأ مجرور بحرف الجر الزائد لفظاً مرفوع محلاً.
    أو بِرُبّ ، التي هي حرف شبيه بالزائد أو واو رب. مثل :وليل كموج البحر
    فنعرب ليل على أنه مبتدأ مجرور لفظاً مرفوع محلاً.

    تعريف المبتدأ وتنكيره
    الأصل في المبتدأ أن يكون معرفة
    كما مر معنا في جميع الأمثلة ، ما عدا المعتمدة على نفى ، أو استفهام . غير
    أنه يجوز الابتداء بالنكرة إذا أفادت معنى ، وقد قسم النحاة النكرة التي
    تفيد معنى إلى قسمين : ـ

    أولا ـ النكرة التي تفيد الخصوص وهى :
    1 ـ النكرة الموصوفة بوصف مذكور ، أو مقدر ، أو معنوي .
    الأول نحو قوله تعالى : { ولعبد مؤمن خير من مشرك ) .
    وقوله تعالى : ( ولأمة مؤمنة خير من مشركة ) .
    الثاني نحو قوله تعالى : { وطائفة قد أهمتهم أنفسهم }. والتقدير في المثال: وطائفة من غيركم
    وقوله تعالى : ( ظلمات بعضها فوق بعض ) . والتقدير في المثال: : ظلمات متراكمة
    الثالث نحو: رجيل عندنا . . والتقدير في المثال رجل وضيع
    فالتصغير في المثال فيه معنى الوصف ودلالته .
    2 ـ نكرة مضافة لفظا . نحو : خمس صلوات كتبهن الله على العباد .
    3 ـ أن يتعلق بها معمول . نحو : أمر بمعرف صدقة ، ورغبة في الخير خير .
    فسوغ الابتداء " بأمر " وهي نكرة كونه تعلق بها الجار والمجرور " بمعروف "

    ثانيا ـ النكرة التي تفيد العموم:
    1 ـ أن يكون المبتدأ نفسه صيغة عموم . نحو : من يقم أقم معه ، ومنه قوله تعالى : ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ) .
    ومنه قوله تعالى : { كل له قانتون } .
    وقوله تعالى : { كل يعمل على شاكلته } .
    2 ـ أن يقع المبتدأ النكرة في سياق النفي ، أو الاستفهام .
    نحو : ما رجل في الدار ، وهل أحد قادم ؟.
    9 ـ ومنه قوله تعالى { أ إله مع الله }.[/align]

    ومن النكرات التي يسوغ الابتداء بها أيضا:
    1 ـ أن يكون المبتدأ نكرة ، ولا مسوغ للابتداء به ، إلا أن يتقدم عليه خبر شبه جملة ، جار ومجرور ، أو ظرف .
    ومنه قوله تعالى: { لكل أجل كتاب } . ونحو : حول البئر أشجار.
    ومنه قوله تعالى: { وفوق كل ذي علم عليم } .
    أو يتقدم عليه خبر جملة . نحو : صافحك صديقه رجل .
    ومنه قول طرفة بن العبد :
    لخولة أطلال ببرقة تهمد تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
    2 ـ أن تكون النكرة معطوفة على معرفة . نحو : محمد ورجل عندنا .
    3 ـ أو يعطف عليها بمعرفة . نحو : رجل ويوسف في المنزل .
    4 ـ أن يعطف عليها بنكرة مخصصة . نحو : رجل وامرأة طويلة واقفان .
    5 ـ أو تعطف على نكرة موصوفة ..
    نحو قوله تعالى : { قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى }.
    6 ـ أن تأتي النكرة جوابا لمن يسأل: من عندك؟ فتقول: صديق .
    التقدير : صديق عندي .

    وجوب تقديم المبتدأ:
    يجوز تقديم المبتدأ وتأخيره إذا لم يتغيّر أصل المعنى تبعا لذلك التقديم أو التأخير.
    .نحو: معقد الرجاء على الشباب . على الشباب معقد الرجاء .

    المواضع التي يجب أنْ يتقدم فيها المبتدأ على الخبر:

    1ـ إذا كان المبتدأ من الألفاظ التي لها الصدارة في الجملة وهي:
    أ ـ أسماء الاستفهام : مَنْ كاتب هذه المقالة ؟
    ب ـ أسماء الشرط الجازمة : مَنْ يفعل خيرا ينل خيرا .
    ج ـ ما التعجبية : ما ألطفَ الجوّ ! ما أجملَ الربيعَ !
    د ـ كم الخبرية: كم حادث مروع سببه السرعة الزائدة .
    هـ ـ ضمير الشأن: ( قل: هو الله أحد). هي الأخلاق تنبت كالنبات.
    و ـ الاسم المقترن بلام الابتداء: لغزوة في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها.
    2 ـ إذا كان المبتدأ محصورا في الخبر: (ما محمد إلا رسول) .
    3 ـ إذا كان المبتدأ والخبر متساويان في التعريف أو في التنكير :
    فلسطين وطني. ( المبتدأ والخبر معرفتان ) .
    أكبر منك سنّا أثر منك معرفة. ( المبتدأ والخبر نكرتان ).
    4 ـ أن يكون خبر المبتدأ جملة فعلية فاعلها ضمير مستتر يعود على المبتدأ:
    الحقّ يعلو ولا يُعلى عليه

    وجوب تقديم الخبر على المبتدأ

    يتقدّم الخبر على المبتدأ وجوبا في المواضع التالية:
    1 ـ إذا كان الخبر من الألفاظ التي لها الصدارة في الجملة مثال ذلك أسماء الاستفهام نحو:
    (أَيْنَ شُرَكَائِيَ)(النحل: من الآية27)

    2ـ إذا كان الخبر محصورا في المبتدأ: ما خالق إلا الله.

    3 ـ إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة نحو:
    فوق كلّ ذي علم عليم .

    4ـ أنْ يكون في المبتدأ ضمير يعود على الخبر: ( أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)(محمد: من الآية24

    وجوب حذف المبتدأ

    يجب حذف المبتدأ في أربعة مواضع هي:
    1ـ إذا كان خبر المبتدأ مقطوعا عن النعت لإفادة معنى:
    أ ـ المدح : خذ بيد محمدٍ الكريمُ . رحم الله عمرَ القويُّ العادلُ .والتقدير" هو الكريم، هو القوي"
    ب ـ الذّم : دع مصاحبة أحمدَ الشّرير . لا تصاحب الأدنياءّ الأشرارُ .والتقدير "هو الشرير، هم الأشرار"
    ج ـ التّرحم : أحسنْ إلى الموظف الأمين . اعطفْ على الطفلِ اليتيمُ .

    2ـ إذا كان خبر المبتدأ مصدرا يؤدي معنى فعله ويغني عن ذكره ، مثال ذلك:

    وقوله تعالى فصبرٌ جميلٌ والله المستعان على ما تصفون).أي صبري صبر

    3 ـ إذا كان خبر المبتدأ مشعرا بالقسم ، مثال ذلك:
    في ذمّتي لأخدمنّ وطني بإخلاص. والتقدير "في ذمتي يمين"

    4ـ إذا كان خبر المبتدأ مخصوص ( نعْمَ أو بئْسَ ) ، مثال ذلك :
    نعم القائد خالدٌ ، والتقدير: ( نعم القائد هو خالد ) .
    بئس الخلق الرياءُ ، والتقدير : ( بئس الخلق هو الرياء ) .
    avatar
    أمير
    اداريون
    اداريون

    عدد المساهمات : 881
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    رد: المبتدأ و الخبر

    مُساهمة من طرف أمير في الثلاثاء يوليو 12 2011, 03:36

    الخبــــر

    الأصل في الجملة الاسمية تتكون من
    جزأين لتعطي دلالة تمكن السامع من القبول المنطقي بها ، وقد سمى النحاة
    الجزء الأول من هذه الجملة المبتدأ ، لأنه هو الجزء الذي يبدأ به المتكلم
    الجملة المطروحة ، ويسمى الجزء الثاني الخبر ،لأن الخبر وصف للمبتدأ في
    المعنى، فاستحق التأخير، أو لأنه يخبر عن حال المبتدأ ، وبه تتم الفائدة .

    وغالبا ما يكون الخبر اسما ، وهذا
    الاسم ينبغي أن يكون صفة مشتقة ، والصفات المشتقة هي " اسم الفاعل ، واسم
    المفعول ، والصفة المشبهة ، واسم التفضيل " نحو : محمد فاضل ، وعلي محبوب .


    أحكام الخبر


    للخبر أحكام تدل عليه ، وقد جمعها النحويون في سبعة أحكام نذكرها على النحو التالي :
    1 ـ يجب فيه الرفع . والعامل في الخبر الرفع هو المبتدأ ،أوبتبادل العمل بين المبتدأ والخبر كما يذكر الكوفيون .
    نحو : أنت كريم . فكريم خبر مرفوع وعامل الرفع فيه هو المبتدأ .
    2 ـ الأصل فيه أن يكون نكرة مشتقة كما ذكرنا سابقا .
    نحو : محمد فاضل .
    والخبر الجامد لا يرفع الضمير
    المستتر لأنه فارغ منه ، ولا الضمير البارز ، ولا الاسم الظاهر الواقع بعده
    ، وكذلك الخبر الذي لم يكن وصفا مشتقا كما

    أوضحنا سابقا ، أو كان مشتقا وغير وصف كأسماء الزمان ، أو المكان .
    ومنه قول الشاعر بلا نسبة :
    ترتع ما رتعتْ حتى إذا ادَّكرتْ فإنما هي إقبال وإدبار
    فالشاهد قوله " إقبال ، وإدبار ،
    وهما كلمتان مشتقتان وقع كل منهما خبرا ، غيرأنهما ليسا من الصفات المشتقة
    التي تعمل عمل فعلها ، وإنما هما اسما مكان لذلك لم يعملا في الضمير
    المستتر فيهما .

    وقد يأتي جامدا مؤولا بالمشتق .
    نحو : القائد أسد . أي شجاع .
    ومحمد فلسطيني . أي منتسب إلى فلسطين .
    3 ـ أن يكون مطابقا للمبتدأ في إفراده وتثنيته وجمعه .
    نحو : الطالب متفوق . الطالبان متفوقان . الطلاب متفوقون .
    وتذكيره وتأنيثه .
    نحو : الولد مؤدب . والفتاة مؤدبة .
    ومنه قوله تعالى : ( تلك الجنة أزلفت للمتقين ).
    4 ـ جواز حذفه إن دل عليه دليل ، وسنذكر ذلك بالتفصيل فيما بعد.
    5 ـ وجوب حذفه ، وسنذكره فيما بعد.
    6 ـ جواز تعدده ، والمبتدأ واحد .
    ـ ومنه قوله تعالى : ( هو الغفور الودود ذو العرش المجيد فعال لما يريد )
    .وقوله تعالى : ( هو الله الخالق البارئ المصور ) .
    7 ـ الأصل فيه التقديم على المبتدأ ، ولكن قد يتقدم عليه جوازا ، أو وجوبا ، سنذكر ذلك فيما بعد أيضا.

    أنواع الخبر

    ينقسم الخبر إلى ثلاثة أنواع هي :
    أولا ـ الخبر المفرد .
    وهو ما ليس جملة ولا شبه جملة ، وإنما يكون كلمة واحدة سواء دلت على واحد ،
    أو اثنان ، أو جمع . بمعنى أن يكون الخبر مطابقا للمبتدأ في التذكير
    والتأنيث ، والإفراد والتثنية والجمع ، كما بينا سابقا في أحكام الخبر .

    نحو : القمر منير . والطالبة مؤدبة .
    فيلاحظ من المثال الأول أن المبتدأ مفرد مذكر ، وكذلك الخبر جاء مفردا مذكرا أيضا .
    ـ ومنه قول لبيد :
    وهم ربيع للمجاور فيهم والمرملات إذا تطاول عامها
    وهم : مبتدأ مفرد مذكر . وربيع : خبر مفرد مذكر .
    وفي المثال الثاني جاء كلاهما مفردا مؤنثا .
    ونحو : محمد قادم . واللاعبان ماهران . والمعلمون مخلصون .
    نلاحظ من الأمثلة الثلاثة السابقة
    التطابق بين المبتدأ والخبر من حيث الإفراد كما في المثال الأول ، والتثنية
    كما في المثال الثاني ، والجمع كما في المثال الثالث .

    ومع المثنى قوله تعالى : ( هذان خصمان )
    ومثال الجمع قوله تعالى : ( وأولئك هم المفلحون ) .
    ومنه قول الفرزدق :
    هم الأكرمون الأكثرون ولم يزل لهم مُنكِرُ النكراءِ للحق عارف
    ويجب في الخبر المفرد المشتق أن يتحمل ضميرا مستترا وجوبا يعود على المبتدأ ليربط بينهما ارتباطا معنويا .
    نحو : الشمس محجوبة ، والجو بارد ، والسماء ملبدة بالغيوم .
    نجد أن كلا من الأخبار السابقة وهي
    : محجوبة ، وبارد ، وملبدة ، جاءت أخبارا مفردة ، وهي أوصاف مشتقة ، وكل
    منها اشتمل على ضمير مستتر يعود على المبتدأ ليربطه بالخبر ربطا معنويا إذ
    التقدير فيها : محجوبة هي ، وبارد هو ، وملبدة هي .

    كما يعمل الخبر المشتق في الضمير البارز ، أو الاسم الظاهر بعده .
    نحو : محمد مسافر هو إلى القاهرة .
    ونحو : الوردة عطرة رائحتها . ووالدي رحيم قلبه .
    فنجد أن الأخبار السابقة وهي على
    التوالي : مسافر ، وعطرة ، ورحيم ، بعضها رفع ضميرا بارزا كما في مسافر ،
    وبعضها رفع اسما ظاهرا كما في عطرة ، ورحيم .

    ويرى النحاة أن الخبر المشتق إذا
    جرى على غير ما هو له ، وأمن اللبس جاز استتارة الضمير فيه كما يجوز إظهاره
    ، وهذا ما عبروا عنه بقولهم : الخبر الجاري على غير صاحبه .

    الشاب الشيخ مساعده هو .
    ونحو : الطفل الأم مرضعته هي .
    فالشاب مبتدأ أول ، والشيخ مبتدأ
    ثان ، ومساعد خبر المبتدأ الثاني ، مع أن معنى هذا الخبر وهو المساعدة واقع
    على المبتدأ الأول ، لأن الشاب هو المساعد ، أي المنسوب له المساعد دون
    المبتدأ الثاني .

    وإن لم يؤمن اللبس وجب إبراز
    الضمير ، وهو ما عبروا عنه بقولهم : إذا كان الوصف الواقع خبرا يصلح أن
    يكون جاريا على من هو له ، وعلى غير من هو له ، فيقع اللبس في المراد ، مع
    عدم توافر القرينة الدالة على أحدهما ، أي على المبتدأ الأول ، أو على
    المبتدأ الثاني ، وجب إبراز الضمير .

    نحو : المعلم الطالب مكرمه .
    فالمعلم مبتدأ أول ، والطالب مبتدأ
    ثان ، ومكرم خبر المبتدأ الثاني ، وفيه ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ،
    والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ الأول .

    فإذا أردنا أن نحكم على الطالب
    بأنه مكرم المعلم ، فسيكون الخبر جاريا على من هو له ، وإذا أردنا الحكم
    على أن المعلم هو المكرم للطالب فسيكون الخبر جاريا على غير من هو له .

    ولكوننا لم نستطع الحكم على أي
    المبتدأين يعود الخبر لعدم وجود القرينة الدالة على أحدهما ، وهذا ما يعرف
    بحالة اللبس ، وجب استثارة الضمير ، ليكون عدم ظهوره دليلا عودة الخبر
    المفرد على من هو له ، وهو المبتدأ الثاني ، أي أن يكون مكرم عائدا على
    الطالب .

    أما إذا عاد الخبر المفرد على
    المبتدأ الأول ، أي على المعلم ، وهو جريانه على غير من هو له وجب إبراز
    الضمير فنقول : المعلم الطالب مكرمه هو .

    فالضمير " هو " عائد على المعلم . لوجود اللبس ، وكذلك الحال إذا أمن اللبس .
    نحو : طفل فاطمة مرضعته هي .
    غير أن الكوفيين يجيزون الأمرين ، أي : إظهار الضمير وإخفائه إن أمن اللبس ،
    نحو : المعلم عائشة مكرمها هو . بإبراز الضمير " هو " .
    أو : المعلم عائشة مكرمها . بدون إظهار الضمير " هو " .
    ويوجبون إظهاره عند اللبس فقط .
    نحو : المعلم الطالب مكرمه هو .
    وعند عدم اللبس لا يبرزونه
    7 ـ كقول الشاعر بلا نسبة :
    قومي ذرا المجد بانوها وقد علمت بكنه ذلك عدنان وقحطان
    الشاهد فيه قوله " قومي ذرا المجد
    بانوها " حيث جاء بخبر المبتدأ مشتقا وهو قوله : " بانوها " ولم يبرز
    الضمير ، مع أن الخبر المشتق غير جار على من هو له في المعنى ، ولو أراد
    إبراز الضمير لقال : بانوها هم .

    وعدم إبراز الضمير هنا عائد لعدم وجود اللبس .

    ثانيا ـ الخبر الجملة:
    يأتي خبر المبتدأ جملة ، إما اسمية ، وإما فعليه .
    1 ـ الاسمية نحو : الثوب لونه ناصع ، والحديقة أشجارها خضراء .
    فالثوب مبتدأ أول ، ولون مبتدأ ثان
    ، وهو مضاف ، والضمير المتصل به في محل جر مضاف إليه ، وناصع خبر المبتدأ
    الثاني ، والجملة من المبتدأ الثاني ، وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول ،
    والرابط الضمير المتصل بالمبتدأ الثاني ، أي الضمير المتصل بكلمة " لونه "
    ، وهو ضمير بارز .

    ومنه قول زهير :
    وجار البيت والرجل المنادي أمام الحي عَقدُهُما سواءُ
    2 ـ الفعلية نحو : العمل الطيب يرفع قدر صاحبه .
    والأطفال يلعبون في الحديقة .

    العمل مبتدأ ، والطيب صفة ، ويرفع
    فعل مضارع ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو ، وقدر مفعول به ، وصاحبه
    مضاف إليه ، وصاحب مضاف والضمير المتصل بصاحبه في محل جر مضاف إليه ،
    والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ ، والرابط الضمير المستتر هو .

    ـ ومنه قوله تعالى : ( أولئك ينالهم نصيب من الكتاب ) .
    10 ـ ومنه قول عنترة :
    والخيل تقتحم الغبار عوابسا من بين شيظمة وأجرد شيظم
    الخيل : مبتدأ . تقتحم : فعل مضارع والجملة الفعلية في محل رفع خبر .

    الرابط في الجملة الواقعة خبرا :
    ولا بد في الجملة الواقعة خبرا أن
    تشتمل على رابط يربط بينها وبين المبتدأ الأول حتى يستساغ التعبير ، ولا
    يكون الكلام مفككا ، ويكون الرابط واحدا مما يأتي :

    1 ـ الضمير :
    وهو إما بارز ، أو مستتر ، وقد يكون مقدرا .
    نحو : التمر الكيلة بدينار . والقمح الكيس بخمسين ريالا .
    ومنه قوله تعالى ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى ) .
    والتقدير : هي مأواه .
    التمر مبتدأ ، والكيلة مبتدأ ثان ،
    وبدينار جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ الثاني ، وجملة المبتدأ الثاني
    وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول ، والرابط هو الضمير المحذوف ،
    وتقديره : التمر الكيلة منه بدينار .

    2 ـ قد يكون الرابط اسم إشارة .
    نحو : عملك هذا مشرّف .
    عملك مبتدأ أول ، ومضاف إليه ، هذا
    مبتدأ ثان ، ومشرف خبر المبتدأ الثاني ، والجملة الاسمية في محل رفع خبر
    المبتدأ الأول ، والرابط اسم الإشارة .

    وقوله تعالى : ( والذين كذبوا بآياتنا واستكبروا عنها أولئك أصحاب النار ) .
    3 ـ وقد يكون بإعادة المبتدأ بلفظه
    ومعناه بقصد التفخيم ، أو التهويل ، أو التحقير . نحو : الأمانة ما
    الأمانة . والإخلاص ما الإخلاص .

    23ـ وبغرض التفخيم قوله تعالى : ( فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة ) 4 . ومنه بغرض التهويل قوله تعالى : ( القارعة ما القارعة )
    ومنه بغرض التحقير قوله تعالى : ( وأصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة ) 2 .
    وقد تكون الإعادة بالمعنى فقط .
    نحو : السيف ما المهند . والأسد ما الغضنفر .
    4 ـ أو بإعادة المبتدأ بلفظ أعم منه .
    نحو : الأمانة نعم العمل . والخيانة بئس الرذيلة .
    فالعمل يعم الأمانة وغيرها ، فالأمانة داخلة في عموم العمل ، والعموم واضح من " أل " الدالة على الجنس .
    ومنه قول ابن ميادة :
    ألا ليت شعري هل إلى أم جحدر سبيل ؟ فأما الصبر عنها فلا صبر
    الشاهد فيه قوله : " فأما الصبر فلا صبر " فالرابط بين جملة الخبر والمبتدأ قد يكون عموم الخبر بحيث يصدق على المبتدأ وغيره .
    5 ـ أن يقع بعد جملة الخبر الخالية من الرابط جملة أخرى معطوفة عليها
    بالواو ، أو بالفاء ، أو بثم ، مع
    اشتمال الجملة المعطوفة على ضمير يعود على المبتدأ الأول ، فيكتفى في
    الجملتين بالضمير الرابط الذي في الجملة الثانية .

    فمثال الجملة المعطوفة بالواو : الأولاد بدأت الدراسة واستعدوا لها .
    ونحو : العمال بدأ العمل وأنجزوه .
    ومثال المعطوفة بالفاء : الطالب تهيأت أسباب الدراسة فأقبل بكل حماس .
    ومثال المعطوفة بثم : الحفل بدأت التلاوة ثم توالت فقراته .
    6 ـ أن يقع بعد الجملة الواقعة
    خبرا ، والخالية من الرابط أداة شرط حذف جوابه لدلالة الخبر عليه ، وبقي
    فعل الشرط مشتملا على ضمير يعود على المبتدأ .

    نحو : المدير يقف الطلاب إن حضر .
    ونحو : المدرب يتهيأ اللاعبون متى يصل .
    فإن كانت الجملة الواقعة خبرا هي نفس المبتدأ في المعنى فلا تحتاج إلى رابط ، لأنها ليست أجنبية عنه كي تحتاج إلى ما يربطها به .
    نحو : هم رجال مجاهدون .
    هم : ضمير الشأن في محل رفع مبتدأ
    أول ، ورجال مبتدأ ثان ، ومجاهدون خبر المبتدأ الثاني ، والجملة من المبتدأ
    الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول ، ولا حاجة إلى رابط ، لأن
    الجملة المنطوق بها هي عين المبتدأ الأول .

    وبالإضافة إلى توافر شرط الرابط في الجملة الواقعة خبرا ، أجمع النحاة على توافر شرطين آخرين هما :
    1 ـ ألاّ تكون الجملة ندائية . فلا يجوز أن نقول : خالد يا أكرم الناس .
    على أن تكون جملة يا أكرم الناس خبرا عن خالد .
    2 ـ ألاّ تكون الجملة الواقعة خبرا مبدوءة بأحد الأحرف التالية :
    لكن ، وبل ، وحتى .

    ثالثا ـ الخبر شبه الجملة :
    هو ما ليس بمفرد ولا جملة . وإنما هو جار ومجرور أو ظرف بنوعيه .
    1 ـ الخبر الجار والمجرور .
    نحو : الكتاب في الحقيبة ، والعلم في الصدور ، والماء في الإبريق .
    2 ـ الخبر الظرف وينقسم إلى نوعين :
    خبر ظرف المكان . نحو : الجنة تحت أقدام الأمهات .
    والطائر فوق الغصن . والقائد بين جنوده .
    مثال النوع الأول : الصدق فوق كل اعتبار .
    والأمانة فضيلة .
    ومثال النوع الثاني : الطائر فوق الشجرة .
    ونحو : الجنة تحت ظلال السيوف .
    ويشترط في الخبر شبه الجملة جارا
    ومجرورا ، أو ظرفا بنوعيه أن يكون تاما بمعنى أن يحصل بالإخبار به فائدة
    بمجرد ذكره ، ويكمل به المعنى المطلوب مع غير إخفاء ولا لبس كما في جميع
    الأمثلة السابقة .

    ولا يصلح للخبر شبه الجملة ما كان ناقصا .
    نحو : الرجل غدا .. وأحمد بك ، أو لك ، وما شابه ذلك ، لأنه لم تتم به الفائدة التي يحسن السكوت عليها كما جاء في تعريف حد الخبر .

    وجوب تقديم الخبر :
    يجب تقديم الخبر على المبتدأ في المواضع التالية :
    1 ـ إذا كان المبتدأ نكرة محضة غير مفيدة وأخبر عنها بالجار والمجرور ، أو الظرف . نحو : في المدرسة معلمون .
    ونحو : عندنا ضيف . ويوم الخميس رحلة .
    ومنه قوله تعالى : ( وعلى أبصارهم غشاوة )
    ومنه قول الشاعر :
    وفي الناس إن رثت حبالك واصل وفي الأرض عن دار القلى متحول
    ومنه قول الشاعر :
    عندي اصطبار وشكوى عند فاتنتي فهل بأعجب من هذا امرؤ سمعا
    والعلة في وجوب تقديم الخبر في هذا الموضع لأن تأخيره يوهم أنه صفة ، وأن الخبر منتظر .
    وإن كانت النكرة مفيدة جاز التقديم والتأخير .
    نحو : صديق قديم عندنا . فعندما وصفت النكرة اتضح أن الظرف هو الخبر .
    ومنه قوله تعالى ( وأجل مسمى عنده )
    2 ـ إذا كان الخبر استفهام ، أو مضافا إلى استفهام ، لأن الاستفهام مما له الصدارة في الكلام
    ومنه قوله تعالى : ( أين شركائي )
    وقوله تعالى : ( أسحر هذا )
    وقوله تعالى : ( متى هذا الوعد )
    3 ـ إذا اتصل بالمبتدأ ضمير يعود على شيء من الخبر .
    نحو :وفي الحديقة أطفالها .
    ومنه قوله تعالى : ( أم على قلوب أقفالها )
    وقول الشاعر :
    أهابك إجلالا وما بك قدرة عليّ ولكن ملء عين حبيبها
    ووجب تقديم الخبر هنا ، لأنه لو تأخر لعاد الضمير على متأخر لفظا ورتبة .
    4 ـ أن يحصر الخبر في المبتدأ بما وإلا، أو بإنما.
    نحو : ما فائز إلا محمد . وإنما فائز محمد .
    ومنه قوله تعالى : ( ما على الرسول إلا البلاغ )
    وقوله تعالى : ( فإنما على رسولنا البلاغ المبين )
    ومعنى الحصر هنا أن الفوز في المثالين منحصر في محمد ، وليست صفة الفوز إلا له . وكذلك في الآية فالخبر وهو خالق منحصر في الله .

    وجوب الحذف :يجب حذف الخبر في المواضع التالية :
    1 ـ إذا كان المبتدأ اسما صريحا في القسم .

    ومنه قوله تعالى : ( لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون )
    فإن كان المبتدأ غير صريح في القسم ، بمعنى أنه يستعمل للقسم ولغيره ،
    جاز حذف الخبر وإثباته . نحو : عهد الله لتصدقن بما عندي .
    ونحو : عهد الله عليّ لأتصدقن بما عندي .
    ففي المثال الأول حذف الخبر ، وفي الثاني أثبته وهو : عليّ الجار والمجرور .

    2 ـ أن يدل الخبر على صفة مطلقة .
    بمعنى أن تكون الصفة دالة على وجود أو " كون " عام فتقدر بمعنى كائن أو
    موجود ، أو مستقر أو حاصل .

    وذلك في موضعين :
    أ ـ أن يتعلق بها جار ومجرور ، أو ظرف .
    نحو : الماء في الإبريق . والكتاب فوق المكتب .
    ب ـ أن يقع المبتدأ بعد لولا ، أو لوما .
    نحو : لولا الله لصدمت السيارة الطفل .
    ونحو : لوما خالد لما حضرت .
    ومنه قوله تعالى : ( ولولا نعمة ربك لكنت من المحضرين )
    ومنه قول جرير :
    لولا الحياء لهاجني استعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار
    3 ـ أن يكون المبتدأ مصدرا ، أو
    اسم تفضيل مضافا إلى مصدر ، وبعدهما حال لا تصلح أن تكون خبرا ، وإنما تصلح
    أن تسد مسد الخبر في الدلالة عليه .

    مثال النوع الأول : تشجيعي الطالب متفوقا .
    والتقدير : تشجيعي الطالب حاصل عند تفوقه .
    ومنه قوله تعالى : ( إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم ) 1 .
    كلمته : مبتدأ ، وألقاها حال سدت مسد الخبر ، والعامل فيها معنى : كلمته .
    أفضل صلاة العبد خاشعا .
    والتقدير : أفضل صلاة العبد عند خشوعه .
    ولا فرق أن يكون اسم التفضيل مضافا إلى مصدر صريح ، كما في الأمثلة السابقة ، أو مؤول .
    نحو : أفضل ما تساعد المحتاج مستترا .


    والتقدير : أفضل مساعدتك المحتاج عند الاستتارة .
    كذلك لا فرق بين الحال المفردة كما ذكرنا ، والحال الجملة .
    نحو : أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد .
    ومنه قول الشاعر وقد اجتمعت فيه الحال بنوعيها :
    خير اقترابي من المولى حليف رضاً وشر بعدي عنه وهو غضبان
    فالحال في جميع الأمثلة السابقة
    دالة على الخبر المحذوف وهو حاصل ، وقد سدت مسده ، ولكنها لم تصلح لأن تكون
    خبرا مباشرا لمباينتها للمبتدأ ، لأنه لا تتم بها الفائدة لو جعلناها خبرا
    . نحو قولنا : تشجيعي الطالب متفوقٌ .

    أمّا إن صح الإخبار بها لعدم مباينتها للمبتدأ وجب رفعها .
    نحو : تشجيعك المتفوق واجب . وعقابك المهمل شديد .

    4 ـ أن يقع الخبر بعد واو تعين أن تكون بمعنى " مع " .
    نحو : كل رجل وعمله . وكل طالب وزميله .
    والتقدير ، متلازمان ، أو مقرونان .
    ومنه قوله تعالى : ( فإنكم وما تعبدون ما أنتم عيه بقانتين )

    كقول الشاعر :
    تمنوا لي الموت الذي يشعب الفتى** وكل امرئ والموت يلتقيان

    تعدد الخبر
    الأصل في خبر المبتدأ أن يكون واحدا ، ولكنه قد يتعدد في بعض الأحيان فيكون للمبتدأ الواحدة أكثر من خبر .
    نحو : محمد شاعر كاتب قاص .
    محمد : مبتدأ . وشاعر وكاتب وقاص ، كل منها جاء خبرا للمبتدأ .
    ومنه قوله تعالى : ( هو الغفور الودود ذو العرش المجيد ) هو : مبتدأ ، والغفور ، والودود ، وذو العرش كلها أخبار للمبتدأ " هو "
    ومنه قول الأعشى :
    غراء فرعاء مصقول عوارضها تمشي الهوينى كما يمشي الوجي الوحِل
    غراء ، وفرعاء ، ومصقول كلها أخبار لمبتدأ محذوف تقديره : هي هذا في الخبر المفرد.

    وتعدد الخبر الجملة نحو: الصيف نهاره طويل ليله قصير .
    وتعدد شبه الجملة نحو : الكتاب أمامك قربك.
    قد يأتي الخبر مختلط مفرد وجملة
    ومثال المختلط : هذا طائر يغرد . فطائر خبر أول مفرد ، ويغرد خبر ثان جملة فعليه
    avatar
    **مروة **
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 621
    تاريخ التسجيل : 28/12/2010
    العمر : 19
    الموقع : هناااا

    رد: المبتدأ و الخبر

    مُساهمة من طرف **مروة ** في السبت أغسطس 20 2011, 17:12

    مشكوووور جدا



    يعطيك العافية.......
    avatar
    **مروة **
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 621
    تاريخ التسجيل : 28/12/2010
    العمر : 19
    الموقع : هناااا

    رد: المبتدأ و الخبر

    مُساهمة من طرف **مروة ** في السبت أغسطس 20 2011, 17:14

    avatar
    أمير
    اداريون
    اداريون

    عدد المساهمات : 881
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    رد: المبتدأ و الخبر

    مُساهمة من طرف أمير في السبت أغسطس 20 2011, 22:49

    شكراا لمرورك مروة..
    والرد الجميل

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 25 2018, 06:19